سامسونج جالاكسي أس 3 Samsung Galaxy S: تاريخ العرض، السعر و الخصائص التقنية المُتوقعة

أخيرا، و بعد إنتظار طويل، حُدّد موعد عرض الهاتف الذي ينتظره الجميع، سامسونج جالاكسي أس Samsung Galaxy S III.
ففي 3 مايو 2012، في لندن، سوف يتم الكشف عن الهاتف الذي قيل عنه الكثير. و ذلك بعد في خبر رسمي ظهر من خلال إعلان دعوة لحضور المؤتمر الذي سوف تقوم به سامسونج من أجل عرض آخر هواتفها التي تحمل آخر إصدارات نظام أندرويد Android.
فخلال هذا المؤتمر سوف يُكشف عن كامل الخصائص التقنية إضافة إلى مكان بداية التسويق و بالطبع سعر الهاتف في مخلتف دول العالم.
Samsung Galaxy S 3 concept

فبعرضه يوم 3 مايو المقبل، لن يطول الإنتظار  بعد ذلك، فبعد بضعة أيام لن تتعدى الثلاثة أسابيع سوف يتم طرحة في الأسواق العالمية التي سوف تحددها سامسونج.. و التي سوف تبدأها بالسوق الأوروبية بداية من النصف الأول لشهر يونيو.
أما عن الأسعار سيكون قرابة 699€ للصنف ذو 32GB.
فسياسة سامسونج في تحديد الأسعار ليست بالصرامة التي نراها لدى آبل مثلا في هواتف الآيفون، عموما لن ينزل الثمن تحت حاجر ال599€، و الشاهد الأكثر نراه في الجالاكسي أس Samsung S2 الذي مازال أحد أفضل هواتف أندرويد الموجودة في الأسواق و التي مازال نسق مبيعاتها في إرتفاع.

خصائص هاتف سامسونج جالاكسي أس Samsung Galaxy S III لا تتعدى كونها مجرد تصورات و تكهنات.
فبالتأكيد أن تقوم سامسونج بتحديث كامل لنظام أندرويد، من ناحية واجهة المستخدم من خلال إضافة العديد من التحسينات و الإضافات في جانب التطبيقات الخاصة و سوفتوير سامسونج عموما.
كما قيل قبل الآن فشبه المؤكد أن يكون المعالج المُعتمد Exynos 4412 ذو 1.5GHz، أما الذاكرة العشوائية RAM فتختلف الآراء بين 1GB  و 2GB.
الكثير من التصورات حول الشاشة، فالأصناف المتقدمة من الأجهزة الحالية تعتمد على الشاشات عالية الدّقة Full HD.

الجانب الذي يمكن أن تفاجئ به سامسونج الجميع هو معدن هيكل الهاتف، فمن المرجّح أن تودّع سامسونج إسخدام البلاستيك لتعتمد على البوليكاربونات أو بعض المعادن المشابهة و القادرة على جعل الهاتف أكثر صلابة و صمودا، خصوصا إذا تم دمجه بالمعادن الصلبه الأخرى مثل الأليمنيوم...

من النقاط الأخرى التي تتميز بها سامسونج، هي البطارية القابلة للتغيير، و عدم إعتماد الأجهزة Unibody التي تحد من إستخدام الهاتف للمستخدم كثير التنقل، فمن المتوقع أن تواصل سامسونج ذلك و تعزز ذلك بإمكانية إقتناء بطاريات إضافية يمكن تريكبها بسهولة.
أما بالنسبة لسعة التخزين، فقد تتخلى سامسونج عن دعم بطاقات الذاكرة microSD الذي قد يدفع المستخدم إلى اللجوء إلى تقنية الحوسبة السحابية Cloud لتخزين ملفاته، هذا و سعة الهاتف كما قلنا سوف تصل إلى 32GB  وهي سعة جد كافية لأغلب المستخدمين.

بقية الخصائص مثل الكامير، تقنيات الإتصال و الشبكات بالتأكيد جلها سوف يكون بمستوى عال...

بعد أيام قليلة إن شاءالله، سوف نتعرف على كل ما نود معرفته عن سامسونج جالاكسي Samsung Galaxy S3. فهل سيكون هذا الأخير خير خلف لخير سلف؟
محمد وليد
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المجلة العربية التقنية .

جديد قسم : Samsung

إرسال تعليق